أولياء الأمور:

أعزاءنا أولياء الأمور: كابتن كريم وقطار الحكايات فكرة ريبيكا إلغار، مؤلفة ورسامة قصص الأطفال الشهيرة في المملكة المتحدة رافقها الشغف بالكتب وبالقراءة منذ الطفولة. أرادت أن تشرك الأطفال في هذا الشغف ، فابتكرت مشروعاً يشجع الأطفال على القراءة انطلاقا من عالم خيالي حافل باللعب والمرح. في الرسالة التالية، تخبرنا ريبيكا عن الحكاية كما تراها هي.

كابتن كريم وقطار الحكايات مسلسل للأطفال يبث ابتداءً من شهر يناير 2011 على قناة "براعم". تشجع هذه الرسوم المتحركة المشاهدين الصغار على المشاركة في الحكايات المعروضة عليهم بطريقة تفاعلية ممتعة ، وهو ما يعتبر حاجة تربوية للأطفال في هذه المرحلة الهامة من حياتهم ، إذ هم يتعلمون بالاستمتاع بالقصص والكتب قبل أن يشرعوا في تعلم القراءة. كما أن اكتشاف متعة القراءة مع الحكايات في سن مبكرة، يزيد من فرص الأطفال في تعلم القراءة والكتابة في سن مبكرة، ويسرّع وتيرة اكتسابهم لمهارات التواصل مع الآخرين، ويعزز من ثقتهم بأنفسهم، ويساعدهم على تحصيل دراسي أفضل لاحقاً.

كابتن كريم وقطار الحكايات بشخصياته الرائعة يقود المشاهدين الصغار إلى حب اكتشاف الكتب والحكايات بطريقة فريدة وممتعة. إلى جانب المسلسل التلفزيوني، تم تصميم الموقع الإلكتروني ليحفز الأطفال ويشجعهم على لعب أدوار الحكايات تلقائيا عبر الألعاب والنشاطات الأخرى، بالإضافة إلى سرد العديد من الحكايات. هذه الحكايات والرسومات المعروضة على شاشة التلفاز وعلى الموقع الالكتروني تمثل ثقافات مختلفة من جميع أنحاء العالم،عرضت على للطفل ليتسنى له اكتشافها والتفاعل معها أينما كان. باقة متنوعة من كتب كابتن كريم وقطار الحكايات هي الآن قيد الإنجاز، وسيتم نشرها أوائل عام 2011. كما نعمل أيضاً على مشاريع عديدة أخرى كأقراص DVD والمنتجات رقمية، والألعاب، والثياب والوسائل الإبداعية للألعاب.

لقد صممت جميع منتجات كابتن كريم وقطار الحكايات لتشجيع الأطفال على اكتشاف روعة الحكايات، وإطلاق العنان لخيالهم. ونذكر هنا، أن تشجيع أطفالكم على اكتشاف قدراتهم على التخيّل، يعد جزءًا هاماً من تطوّر قدراتهم التعليمية المبكرة. وللمساعدة في هذا المجال، نسعى حالياً إلى تطوير باقة من الوسائل التعليمية الداعمة، ستتوفر على الموقع الالكتروني ليحملها المعلمون وأولياء الأمور مجانا، ويستخدموها في المنزل أو في الصف. كل ورقة عمل تعليمية تركز على حلقة تلفزيونية محددة، وتسلط الضوء على ما يمكن تعلمه واستخلاصه من البرنامج، وتقدم بطريقة مرحة للأطفال. فمثلاً الحلقة التي تتناول استخدام الآلات الموسيقية، تطرح أفكاراً عن كيفية التعبير عن الأصوات بكلمات، مع الاطلاع على الأنواع المختلفة للآلات الموسيقية مثل آلات النفخ والوتريات، وكيف أن هذه الآلات مجتمعة في أوركسترا يمكن أن تقدم عملاً جماعياً رائعاً. نأمل أن تعودوا إلى زيارة الموقع مرة أخرى عندما يبدأ بث كابتن كريم وقطار الحكايات عبر محطة براعم. سيتوفر لنا لاحقا المزيد من المواد ، نرجو أن تشاركونا بآرائكم فيها. نتطلع إلى مساعدتكم ومساعدة أطفالكم على اكتشاف متعة الحكايات الرائعة ولعب الأدوار التي يقدمها كابتن كريم وأصدقاؤه.

انضموا إلى رحلة كابتن كريم وقطار الحكايات،فللحكايات جمال وسحر.

كابتن كريم وقطار الحكايات

بقلم ريبيكا إلغار

"وجدت الحكاية .. وجدتها!"

أردت أن تكون مشاركة الكتب والتحدث عنها جزءاً أساسياً وطبيعياً في الحياة.

هناك العديد من الفوائد التربوية التي تنجم عن الاستفادة من الكتب في سن مبكرة، وكلها جزء من قطار الحكايات. إلا أن الرسالة الأهم تكمن في جعل الكتب أمراً أساسياً في كل أيامنا.

بأجوائه السعيدة الهادئة، يركز كابتن كريم وقطار الحكايات على الاختيار، السرد، المشاركة، الاستماع والتذكر.

  • الاختيار: الاطلاع على ما يحدث في الحياة اليومية، ثم اختيار كتاب يتعلق بطريقة ما بالمسائل المطروحة.
  • السرد: الجلوس معاً وقراءة اسم كاتب القصة ورسامها كجزء من تعلم كيفية التعامل مع الكتاب.
  • المشاركة: الجلوس معاً ومشاركة الحكاية، ليشعر الجميع بدفء الاقتراب من الآخر والتواصل بطرح الأسئلة والتعليق على ارتباط الحكاية بشيء قد حصل، أو حتى بمشاعر الآخرين.
  • الاستماع: الأخذ والرد التلقائي بين روعة الاستماع للحكاية والسؤال عما يمكن أن يحدث في المشهد التالي أو ما قد يحصل في نهايتها.
  • التذكر: بعد الانتهاء من الحكاية، يتم الحديث عنها لتنشيط المخيلة وتثبيتها فيها.

صدق كابتن كريم عندما قال:

"لأننا نحب الحكايات!"